الإثنين, 29 نوفمبر , 2021 1:59 ص
الرئيسية / مصر / حرم الرئيس الألماني تشيد بدور السفارة المصرية في احتفالية ثقافية عربية

حرم الرئيس الألماني تشيد بدور السفارة المصرية في احتفالية ثقافية عربية

أعربت السيدة “الكا بودنبندر” حرم الرئيس الألماني “فرانك فالتر شتاينماير” عن تقديرها للدور الذى تقوم به المرأة المصرية والعربية، منوهة بتواجدها بمقر السفارة المصرية العام الماضى فى احتفالية المرأة الأفريقية للمشاركة فى الأمسية الثقافية التى نظمتها السيدة نجلاء عبد العاطي حرم السفير المصري بصفتها رئيسة جمعية زوجات السفراء العرب في ألمانيا.

جاء ذلك خلال احتفالية موسيقية بفندق ادلون بقلب العاصمة الألمانية برلين نظمتها رابطة زوجات السفراء العرب على شرف السيدة “بودنبندر”. وقد شارك بالحضور وزير الكهرباء والطاقة الدكتور محمد شاكر، ووزير الكهرباء العراقي، والدكتورة أماني أبو زيد مفوض الاتحاد الأفريقى للبنية التحتية والطاقة، فضلا عن سفير مصر في ألمانيا. كما شارك بالحضور عدد كبير من رموز المجتمع الألماني ومسئولي الحكومة الألمانية، وعدد من رؤساء الاتحادات الفيدرالية في مقدمتهم رئيس الاتحاد الألماني للشركات الصغيرة والمتوسطة، ورؤساء مجالس إدارات عدد من الشركات الألمانية الكبرى العاملة في السوق العربي أو المهتمة بالاستثمار فيه، بالإضافة إلى السفراء العرب وسفراء عدد من الدول الأفريقية والأجنبية المعتمدين في برلين.

وألقت حرم السفير المصري كلمة في مستهل الاحتفالية رحبت فيها بسيدة ألمانيا الأولى، وأبرزت أهمية دور الموسيقى والفنون بشكل عام في التقريب بين الشعوب والثقافات والحضارات المختلفة، مشيرة إلى أن الموسيقى العربية تعد بدون شك جسر هام للتواصل والتفاعل بين الشعوب العربية والشعب الألماني الصديق لثرائها وعراقتها وأصالتها. ونوهت بتأثير الحضارة العربية على الحضارة الأوروبية في مستهل عصر النهضة، وأكدت على الدور الهام الذي تضطلع به جمعية زوجات السفراء العرب في برلين في إبراز الوجه الحضاري للثقافة العربية ودور المرأة العربية في عملية التحديث الجارية. كما قدمت حرم السفير الشكر والتقدير لمجلس السفراء العرب وغرفة التجارة والصناعة العربية الألمانية على دعم ورعاية هذا الحدث الثقافي.

وأحيا الحفل عازف العود العراقي الشهير ومؤسس بيت العود العربي في القاهرة، الفنان نصير شمة بصحبة فرقة من العازفين من مصر وسوريا وألمانيا. وقد تجاوب الحضور مع المقطوعات التي عزفتها الفرقة، بشكل عكس مدى التفاعل بين الموسيقى العربية والغربية.