الجمعة, 14 مايو , 2021 2:51 ص
الرئيسية / عرب وعالم / القارة السمراء / 41 وافداً إفريقياً رفيع المستوى يزور الهيئة العربية للتصنيع لبحث إمكانية التعاون المشترك

41 وافداً إفريقياً رفيع المستوى يزور الهيئة العربية للتصنيع لبحث إمكانية التعاون المشترك

القاهرة :  شبكة إنفراد الاخبارية /

أكد الفريق عبد العزيز سيف الدين رئيس الهيئة العربية للتصنيع علي أن المستقبل والأمل لغد أفضل أصبح الآن في قارة إفريقيا بثراوتها الطبيعية والبشرية وشدد علي مستقبلنا مُشترك وأنه لابد من تحقيق التكامل والتنسيق فيما بيننا من أجل أن نحقق آمال وطموحات شعوبنا وأن ذلك ليس مستحيلا طالما تعاوننا وتم إستغلال إمكاناتنا بشكل أفضل .

جاء هذا خلال إستقبال سيف الدين لوفد عسكري من 41 وافد علي درجة هامة من التمثيل من عدة دول إفريقية يزور مصر حاليا بهدف تبادل الخبرات وبحث إمكانية التعاون المشترك.

وذكرعبد العزيزأننا لسنا أقل من دول عديدة بقارات أخري إستطاعات تحقيق الإكتفاء الذاتي لشعوبها من خلال التعاون والتنسيق الناجح المبني علي أهداف واحدة مشتركة .

كما إستعرض الفريق عبد العزيز سيف الدين نبذة عن تاريخ الهيئة منذ نشأتها عام 1975 وأهم المنتجات العسكرية والمدنية والمشروعات القومية التي تشارك فيها مثل عربات السكك الحديدية ومحطات الصرف الصحي والصناعي وتنقية المياه والعربات المدرعة الفهد والجيب والطائرة K-8E والشاشات العملاقة وكذا الإستفادة من الإمكانيات المتطورة بالهيئة العربية للتصنيع.

وأشار الفريق عبد العزيز إلي أن تلك الزيارة بهذا الزخم تعكس عمق الروابط بين مصر وكافة دول إفريقيا الغنية بثراوتها الطبيعية والبشرية والتي لابد من إستثمارها حيث تحرص مصر علي الإرتباط بها بأوثق علاقات الصداقة والعمل المشترك لدعم ركائز الأمن والإستقرار لكافة شعوب ودول إفريقيا فلا بد من دعم التعاون بين مصر وعمقها الإفريقي.

وذكر سيف الدين أن تلك الزيارة تأكيدا للتكامل بين مصر وعمقها الإفريقي مما يعكس الدول التاريخي لمصر داخل القارة الإفريقية, فالهموم والتطلعات والآمال مشتركة بيننا.

أعرب رئيس الهيئة العربية للتصنيع عن إعتزازه بزيارة الوفد الإفريقي , وحثهم علي أن يكونوا سفراء لنا بالقارة الإفريقية ونقل الصورة الحقيقية للهيئة وأنشطتها المتنوعة العسكرية والمدنية لدي بلادهم.

وأكد سيف الدين علي أننا علي نرحب بزيارات مماثلة للوفود الإفريقية التي تزور مصر من أجل دعم التكامل والتعاون المشترك .