السبت, 8 مايو , 2021 8:36 م
الرئيسية / مصر / لماذا التقى السيسي رئيس البنك الدولى فى واشنطن ؟

لماذا التقى السيسي رئيس البنك الدولى فى واشنطن ؟

واشنطن : خاص : شبكة انفراد الاخبارية  /

استهل الرئيس عبد الفتاح السيسي اليوم الأول من زيارته إلى العاصمة الأمريكية واشنطن باستقبال السيد/ جيم يونج كيم رئيس البنك الدولي بمقر إقامته.
وصرح السفير/ علاء يوسف المُتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية بأن السيد الرئيس أعرب خلال اللقاء عن تقديره لجهود البنك الدولي في دعم مصر على مختلف المستويات، سواء من خلال تنفيذ المشروعات التنموية وتوفير الدعم الفني، أو دعم وتعزيز دور القطاع الخاص، مؤكداً أن مصر تنظر إلى البنك كشريك تنموي استراتيجي لها.

ومن جانبه أكد السيد/ جيم يونج كيم حرص البنك الدولي على الاستمرار في تنفيذ برامج التعاون مع مصر وتطوير أطر التشاور والتنسيق بين الجانبين، مشيداً في هذا الاطار بالتقدم الذى حققته مصر خلال فترة زمنية قصيرة وخطوات الإصلاح الجدية التي اتخذتها لمعالجة الاختلالات الهيكلية التي يعاني منها الاقتصادي المصري، بالإضافة إلى تحسين مناخ الاعمال واتخاذ الاجراءات اللازمة لجذب مزيد من الاستثمارات الأجنبية.

وأضاف السفير علاء يوسف أن السيد الرئيس استعرض التقدم المحرز على صعيد تنفيذ المشروعات التنموية في مصر وبرنامج الإصلاح الاقتصادي الذي تطبقه الحكومة والنتائج الإيجابية التي ترتبت عليه حتي الان مثل ارتفاع الاحتياطي النقدي، وزيادة الصادرات المصرية وترشيد الواردات، بالإضافة إلى ما تحقق نتيجة هذه الإصلاحات من زيادة في موارد الدولة وخفض النفقات، بما يخدم هدف خفض العجز في الموازنة.

معدلات النمو المستهدفة

كما أكد سيادته عزم مصر على مواصلة تنفيذ برنامج الاصلاح الاقتصادي وتحقيق معدلات النمو المستهدفة، وذلك بالتوازي مع التوسع فى شبكات وبرامج الحماية الاجتماعية، فضلاً عن اتخاذ مزيد من الاصلاحات التشريعية والإدارية بهدف تحسين بيئة الاعمال والاستثمار والارتقاء بتصنيف مصر بالتقارير التي يصدرها البنك لهذه المجالات.

وأعرب رئيس البنك الدولي في هذا الصدد عن ثقته في أن الحكومة المصرية ستواصل تنفيذ برنامج الاصلاح الاقتصادي، مؤكداً أن مجموعة البنك الدولي بمختلف مؤسساتها تتطلع إلى أن تحقق مصر الانطلاقة الاقتصادية التى تطمح إليها.

وذكر السفير/ علاء يوسف أن اللقاء شهد تباحثاً حول سبل تعزيز علاقات التعاون التي تربط بين مصر والبنك الدولي، كما تمت مناقشة كيفية تعزيز دور القطاع الخاص الذى توليه مصر أهمية كبيرة في دعم مسيرة التنمية الاقتصادية، فضلاً عن دعم جهود مصر لجذب مزيد من الاستثمارات الأجنبية.