الخميس, 13 مايو , 2021 2:44 م
الرئيسية / عاجل / د. خالد عبد الغفار :الاستفادة من الجامعات كبيوت خبرة فى تحقيق التنمية المستدامة بالدولة

د. خالد عبد الغفار :الاستفادة من الجامعات كبيوت خبرة فى تحقيق التنمية المستدامة بالدولة

كتب : احمد ابراهيم / 
انتهى المجلس الأعلى للجامعات من الاجتماع الذى عقد اليوم برئاسة د. خالد عبد الغفار وزير التعليم العالى والبحث العلمى، وبحضور د. هالة السعيد وزير التخطيط والمتابعة والإصلاح الإدارى، ود. محمد هشام الشريف وزير التتمية المحلية، وذلك بمقر المجلس بجامعة القاهرة وذلك خلال اجتماع المجلس الأعلى للجامعات .

فى بداية الجلسة رحب د. خالد عبد الغفار بحضور د. هشام الشريف وزير التنمية المحلية، ود. هالة السعيد وزير التخطيط والمتابعة والإصلاح الإدارى، مؤكداً أهمية التنسيق الكامل بين وزارة التعليم العالى والمجلس الأعلى للجامعات ووزارتى التنمية المحلية والتخطيط والمتابعة والإصلاح الإدارى، مشيراً إلى أهمية الاستفادة من الجامعات كبيوت خبرة فى تحقيق التنمية المستدامة بالمحافظات، وأن التنسيق مع كافة الوزارات المعنية بالحكومة سيكون منهج وزارة التعليم العالى والمجلس الأعلى للجامعات فى الفترة المقبلة.

واستعرض د. هشام الشريف وزير التنمية المحلية آليات التعاون والتنسيق بين وزارتى التنمية المحلية والتعليم العالى والبحث العلمى والمجلس الأعلى للجامعات والجامعات المصرية، مطالباً بالاستعانة بالجامعات المصرية كبيوت خبرة استشارية فى المحافظات المختلفة؛ وذلك لتقديم الخدمات الاستشارية للمحافظات سواء التعليمية أو الهندسية أو الصحية أو الزراعية و غيرها.

وطالب بضرورة الإسراع فى تحقيق التنمية الاقتصادية والاجتماعية بالمحافظات المصرية بالتعاون مع الجامعات من خلال عدة محاور منها: المساهمة فى إعداد مخططات التنمية بالمحافظات والبرامج التنفيذية اللازمة لها والتى تستهدف تحويل القرى المصرية من قرى مستهلكة إلى قرى مصدرة وذلك اعتبارا من العام الجارى من خلال تقسيم القرى المصرية والتى يبلغ عددها 4 آلاف و770 قرية على مستوى المحافظات المصرية، والمشاركة فى المجالس الاستشارية التابعة للمحافظات وإحداث نقلة نوعية بها، وترسيخ مبدأ العدالة الاجتماعية وإنشاء وحدات صحية للنهوض بالرعاية الصحية للمواطنين بمختلف المحافظات من خلال التنسيق مع كليات الطب بالجامعات المصرية، فضلاً عن المشاركة فى مشروع القضاء على الأمية فى مصر من خلال وضع برنامج قومى بمشاركة وزارات التعليم العالى والتربية والتعليم والشباب بالاستفادة من الجامعات والمدارس ومراكز الشباب فى هذا المشروع خلال 5 سنوات، بالإضافة إلى المشاركة فى خلق مليون فرص عمل بمحافظات مصر وذلك فى إطار تحقيق التنمية المستدامة واستغلال الموارد المتاحة طبقاً لأولويات الدولة خلال الفترة الحالية، والإسراع بالتنمية الاجتماعية فى مختلف القضايا ومنها البطالة، والعمران والتنسيق والحضارى، وتطوير الخدمات وحل مشاكل الجماهير، وإنشاء حاضنات تكنولوجية المحافظات.

ودعا د. هشام الشريف إلى عقد ملتقى بعنوان (قرية منتجة ومصدرة) برعاية رئيس الوزارء يستهدف القرى والوحدات التابعة لها بالمحافظات ووضع برامج تنفيذية وخطط عمل تطبيقية على أرض الواقع، وعقد مسابقات للاستفادة من أفكار وابداعات وخبرات الجامعات المصرية.

وشدد على دور البعثات فى تحقيق التنمية المنشودة من خلال ارسال البعثات المصرية للخارج فى التخصصات العلمية طبقاً لاحتياجات الدولة وأولوياتها.
وفى كلمتها أشارت الدكتورة هالة السعيد وزير التخطيط والمتابعة والإصلاح الإدارى إلى زيادة مخصصات البعثات هذا العام، مشيراً إلى أن هناك ثلاثة ملفات رئيسية ذات أولوية فى التعليم هى التخطيط والمتابعة والإصلاح الإدارى.

وأكدت وزيرة التخطيط على دور الجامعات فى دعم التنمية المستدامة بالتنسيق بين وزارة التخطيط ووزارة التعليم العالى والبنك المركزى والبنوك المصرية، مشيرة إلى مبادرة ريادة الأعمال لتشجيع طلاب الجامعات للإلتحاق فى مجالات ريادة الأعمالـ، موضحة أن هناك برنامج لتدريب جميع الطلاب على فكر ريادة الأعمال بهدف أن يخلق الطالب فرصة عمل فور تخرجه من الجامعة.

وأضافت وزيرة التخطيط أن قطاع المشروعات الصغيرة هو المحرك والخالق الرئيسى لفرص العمل على مستوى الجمهورية.

وأوضحت الدكتورة هالة السعيد على أن هذا المشروع يبدأ بخمس كليات وهى الهندسة والعلوم والتجارة والزراعة والإقتصاد والعلوم السياسية تبدأ من الفرقة الثانية، ويكون بدعم وتمويل البنك المركزى المصرى والبنوك المصرية .

كما أشارت وزيرة التخطيط إلى أن هناك إعلان عن خريجين خلال العامين الماضيين يكون لدية فكرة مشروع بالتنسيق مع وزارة التعليم العالى والمجلس الأعلى للجامعات والبنك المركزى لتنمية قدرتهم الإبتكارية، مضيفة أن هناك برامج ماجستير فى ريادة لأعمال وإدارة الإبتكار لحديثى التخرج أو المتخرجين حتى سنتين سابقين لإحتضان الأفكار الرائدة، بالتعاون مع جامعة كامبردج ببريطانيا.

وفيما يتعلق بقانون الخدمة المدنية أشارت الدكتورة هالة السعيد أنه سيكون هناك تدريب مكثف للعاملين بالجهاز الإدارى بهدف إنشاءوحدات جديدة حيث أن هناك خطة طموحة للتدريب والتطوير المؤسسى.

كما أكدت وزيرة التخطيط أهمية التخطيط بهدف تعظيم الإستفادة من موارد الدولة وتوظيفها أحسن توظيف وكفاءة الإنفاق هى من أهم الأولويات للدولة، مشيرة أن التعليم هو المشروع القومى الأول سواء قبل الجامعى أو الجامعى والبحث العلمى، مشيرة إلى أهمية التعاون وعقد عدد من اللقاءات المكثفة والمستمرة وضرورة التواصل مع الجامعات.

وأكد د. عبد الغفار على التنسيق الدائم والمتواصل مع رؤساء الجامعات لحل مشاكل الطلاب، مشيراً إلى أنه جار إعداد قانون جديد لصندوق العلوم والتنمية التكنولوجية لدعم المشروعات البحثية وشباب الباحثين بالجامعات والمراكز والمعاهد والهيئات البحثية للنهوض بمنظومة البحث العلمى فى مصر.
-وافق المجلس على البدء فى دراسة عدد 40 دبلومة مهنية بنظام التعليم الإلكترونى المدمج.

– وأكد المجلس على سريان القانون رقم 118 لسنة 2015 والخاص بتطبيق أحكام الفصل الخامس من القانون رقم 14 لسنة 2014 على أعضاء المهن الطبية العاملين بالمستشفيات الجامعية والإدارات الطبية ومستشفيات الطلبة المذكورين بالقانون فقط، وأن إضافة أى فئات أخرى للقانون يستلزم تعديل تشريعى.

– وفى إطار التعاون بين مصر وبريطانيا لتطوير منظومة التعليم العالى أشار المجلس إلى أنه تم تنظيم عدد من الورش العمل منها: ورشة عمل الأسبوع الماضى لتطوير كليات الطب بالجامعات المصرية، كما سيتم تنظيم عدة ورش عمل أخرى وهى: ورشة عمل خلال يومى 21-22 مارس الجارى لتطوير التعليم الفنى والمهنى وتطوير منظومة إعداد القيادات فى التعليم العالى بجامعة الإسكندرية والأكاديمية العربية للعلوم والتكنولوجيا والنقل البحرى، وورشة عمل حول التراث يومى 26-27 أبريل المقبل بأحد الفنادق بالقاهرة .