الثلاثاء, 3 أغسطس , 2021 12:06 ص
الرئيسية / محافظات / قرية الكرامة بالدقهلية تغرق في مياه الصرف الصحي

قرية الكرامة بالدقهلية تغرق في مياه الصرف الصحي

خاص :/

ذكر بيان تلقت “شبكة انفراد الاخبارية” نسخته من  مؤسسة ماعت للسلام والتنمية وحقوق الانسان ، انه  في إطار مشروع “الاستعراض الدوري الشامل كأداة لتحسين السياسات العامة خلال المحلة الانتقالية” ، الذي تقوم بتنفيذه المؤسسة ، ونتيجة لمتابعة المؤسسة  لتنفيذ الحكومة المصرية لتوصيات مجلس حقوق الإنسان التي تلقتها الحكومة خلال جلسة الاستعراض الدوري الشامل 2014 ، فقد رصدت مؤسسة ماعت معاناة مواطني قرية الكرامة، التابعة لمركز أجا، بمحافظة الدقهلية، والبالغ عددهم أكثر من ثلاثة آلاف نسمة، بعد أن أغرقت مياه الصرف منازلهم، واضطروا لاستدعاء سيارات كسح خاصة يوميا، لسحب مياه الصرف الصحي، التي أصبحت تهدد المنازل بالانهيار، وتلوث المحاصيل الزراعية، واختلاط مياه الشرب بالصرف، مما ينذر بكارثة صحية وبيئية.

  فوفقاَ لما يتوفر لدى مؤسسة ماعت من معلومات، واستنادا إلى المناقشات مع عدد من رؤساء  وأعضاء بعض منظمات المجتمع المدني بالمحافظة، فقد اتضح تعطل محطة استقبال مياه الصرف الخاصة بالقرية منذ قرابة 7 سنوات، مما أدى إلي وجود طفح للمياه في الشوارع وبين أساس مباني القرية، وأصبحت مهددة بالانهيار، فضلاً عن الرائحة الكريهة والتلوث المتسبب في انتشار الأمراض.

وبسؤال الأهالي، قال أحد الأفراد أن “جميع منازلنا أغرقت أساساتها مياه الصرف الصحي،  وأصبحت على وشك الانهيار،  ونتوقع في أي لحظة من اللحظات، أن تسقط البيوت فوق رؤوسنا،  و يموت  كل الناس في تلك البيوت، لماذا لا نتحرك قبل وقوع الكوارث.”

وأضافت ربة منزل أن “مياه الشرب بدأت تختلط بمياه الصرف، وبدأت أشتم رائحة كريهة من الصنبور، أثناء الغسيل والطبخ، أصبحت أخاف على أبنائي منها، ولا نشرب منها، ونشترى مياه معدنية مما كلف ميزانيتنا الضعف، ولكن نخاف الإصابة بالأمراض.”

فيما صرح مسئول بشركة مياه الشرب والصرف الصحي، ” أن شبكة الصرف الصحي، بالقرية قديمة وتأسست بالجهود الذاتية التي قام بها الأهالي منذ عشرات السنين، والأهالي لم يراعوا تطور الزمن وكثافة العدد، و بعد تسلم مقاول مشروع الصرف الصحي بأجا، لم يتم استكمال الأعمال بها، وقد قام المقاول المسئول عن تنفيذ المشروع، بإزالة جزء من الشبكة القديمة، وتركيب جزء آخر جديد، مما أدى إلى تفاقم المشكلة، لتضرر الجزء القديم، وعدم عمل الجزء الجديد بكفاءة عالية.”

  وهو ما يتناقض مع عدد من  التوصيات التي قبلتها الدولة المصرية خلال الجلسة الثانية للاستعراض الدوري الشامل في مارس 2015, والتي كان من أهمها: توصية رقم166-273، والتي تنص علي” اتخاذ تدابير عملية لضمان الحصول على مياه الشرب المأمونة وخدمات الصرف الصحي للجميع، ولاسيما للأشخاص في المناطق الريفية” ، والتوصية رقم 166-267، التي تنص علي “تكثيف جهودها الرامية إلى إعمال الحقوق الاقتصادية والاجتماعية والثقافية ، بما فيها الحق في الصحة “.

 في ضوء ذلك تناشد مؤسسة ماعت  كلاً من السيد رئيس الشركة القابضة لمياه الشرب والصرف الصحي، ووزير الصحة، وكذلك نواب محافظة الدقهلية، من أجل التعاون لبحث جذور المشكلة وتوفير حلول عاجلة، حرصاً علي صحة المواطنين بالقرية، والتأكد من توفير شبكة صرف صحي آمنة لأهالي القرية منعاً لتسرب المياه المختلطة بالصرف الصحي مع مياه الشرب، والتي تؤدي إلي تفشي الأمراض بين الأهالي.