الإثنين, 2 أغسطس , 2021 11:50 م
الرئيسية / مصر / بالصور .. احتفالية “ملحمة الشهداء” لتكريم شهداء البطرسية

بالصور .. احتفالية “ملحمة الشهداء” لتكريم شهداء البطرسية

 

الانبا موسى: لن ننسى موقف الرئيس السيسى عندما قال “هذا مصابنا كلنا”..

كتب :وليد فائق/

فى اطار احتفال الكنيسة بذكري الاربعين لشهداء الكنيسة البطرسية، أقام المركز الثقافي القبطي بالتعاون مع اسقفية الشباب احتفالية بعنوان “ملحمة الشهداء”، وذلك على مسرح المركز بالكاتدرائية المرقسية بالعباسية، حيث شهدت الاحتفالية عدد من العروض الفنية التى تصور تاريخ الاستشهاد فى الكنيسة القبطية، كذلك تم خلالها افتتاح متحف لمتعلقات شهداء البطرسية تخليداً لذكراهم..

حضر الاحتفاليه عدد كبير من الوزراء والشخصيات العامة فى مقدمتهم الكاتب الصحفى حلمى النمنم وزير الثقافة، والاستاذ خالد عبد العزيز وزير الشباب والرياضة، والدكتور احمد زكى بدر وزير التنمية المحلية، والدكتورة نبيلة مكرم وزيرة الهجرة، والدكتور ممدوح الدماطي وزير الاثار السابق، والدكتور عبد الواحد النبوى وزير الثقافة الاسبق، والدكتورة نادية زخارى وزيرة البحث العلمي الاسبق، كما حضر النائب سيد شريف وكيل مجلس النواب نائباً عن الدكتور على عبد العال رئيس المجلس، كذلك كان من بين الحضور السادة النواب سمير غطاس، ومحمد ابو حامد، ومحمد مسعود، ومن الشخصيات العامة حضر اللواء عاطف يعقوب، والمستشار خالد محمد القاضى رئيس محكمة استئناف القاهرة، والكاتبة الصحفية فاطمة ناعوت، ورجل الاعمال هانى عزيز، والدكتور سيد خطاب..

فى بداية الاحتفال تم عرض فيلم قصير عن الحادث أكد خلاله نيافة الانبا موسى اسقف الشباب ان شهداء البطرسية كانوا لحظة استشهادهم رافعين ايديهم للسماء يصلون من اجل سلام مصر والعالم.. كانوا يبحثون عن السلام، فإذا بهم يموتون غدراً بسبب تفجير ارهابى مؤلم وبشع..

واضاف موسي ان الحادث جعلنا نشعر بالوحدة فى مصر، وحدة المسلمين والمسيحيين، ووحدة الدولة والشعب بقيادة الرئيس السيسي، ووحدة الكنيسة بقيادة قداسة البابا تواضروس، مشيراً إلى جنازة الشهداء فى موكب رهيب تقدمة السيد الرئيس وقداسة البابا وشاركهم الاف المصريين، مؤكداً على ان هذه التجربة اظهرت معدن الكنيسة القبطية الارثوذكسية التى وصفها بانها كنيسة الشهداء، واظهرت معدن مصر المحبوبه التى قال عنها الله فى كتابه المقدس “مبارك شعبى مصر”..

وذكر الانبا موسي إلى ان الرئيس السيسى امر بسفر الحالات الحرجة للخارج للعلاج، وعندما سألوه عن الحد الاقصى للصرف، اجابهم الرئيس لا يوجد سقف للصرف فكل ما يحتاجونه ستقدمة الدولة..

وفي ختام الاحتفالية قدم الانبا موسي جزيل شكره للحضور الكريم ولكل من شارك فى هذه الاحتفالية، واضاف لن ننسى موقف الرئيس المحبوب عبد الفتاح السيسى الذى قال كلمة تخلد فى التاريخ عندما  قال لقداسة البابا عن الحادث “هذا مصابنا كلنا”..

واضاف موسي نشكر ايضاً الدكتور شريف اسماعيل رئيس الحكومة وكل اعضاء حكومته الذين وقفوا معنا بكل كيانهم فى خدمة اسر الشهداء، ونتقدم بالشكر للشعب المصرى كله سواء فى مصر او المهجر، مشيراً إلى ان عدد المعزين من المسلمين كان ضخم جداً، وانهم أكدوا له ان من فعل هذا ليس مسلم ولا مصرى، فلو كان مسلم فلن يفعل هذا لأن الاسلام لا يقول بهذا، ولو كان مصرى فلن يقوم بهذا العمل..

وفي نهاية الحفل تم تكريم اسر الشهداء من خلال الشخصيات السياسية والكنسية التى حضرت الاحتفالية..