الثلاثاء, 11 مايو , 2021 4:09 م
الرئيسية / برلمانيات / لجنة الشئون العربية بالنواب ترفض اعادة ترسيم الحدود العربية على أسس مذهبية وعرقية

لجنة الشئون العربية بالنواب ترفض اعادة ترسيم الحدود العربية على أسس مذهبية وعرقية

مساعد وزير الخارجية : مصر حريصة على تقديم  الدعم للحكومة المركزية في بغداد

 كتب/ محمد المصرى:

اكد  السفير طارق عادل مساعد وزير الخارجية للشئون العربية على رفض اعادة ترسيم الحدود العربية على أسس مذهبية وعرقية و ان موقف مصر الثابت هو الحفاظ على الدولة القومية والحدود الدولية المتعارف عليها للدول العربية وقال  اثناء مناقشات لجنة الشئون  العربية  الازمة العراقية والخلافات التي تضرب بين أبناء الصف العراقي والارهاب والذي يستهدف تقسيم العراق برئاسة النائب سعد الجمال   ان  داعش تستخدم التوجهات المذهبية والمفهوم الجديد لرسم الحدود

 وانتقد ممثل الخارجية دول إقليمية تلعب لمصالحها وتعزز التوجهات الطائفية والمذهبية وان ومصر حريصة على تقديم  الدعم للحكومة المركزية في بغداد من منطلق انها تفرض سيطرتها على العراق

 وفيما يتعلق بالحولات تم دفع كل التعويضات المستحقة والجزء الأكبر من الحولات الصفراء تم دفعها ، وفيما يتعلق بالديون المستحقة لمصر من العراق هناك مفاوضات جارية بين الحكومتين وعن زيارة رئيس الوزراء التركي لطهران قال ممثل الخارجية بالتأكيد كان هناك مفاوضات فيما يتعلق بالوضع وتعظيم أدوارهما وعلى الدول العربية ان تعمل على حماية العراق في حدودها المتعارف عليها دوليا

   وقال   الأمين مساعد الأمين العام للجامعة العربية لاشك ان دول الجوار تلعب ادوارا ضد العالم العربي ولكن على العرب من الداخل ان يتوحدوا ويزيلوا حالات الانقسام الداخلية وطالب الجمال من وزارة الخارجية المصرية بضرورة استخراج قرار اممي ضد عمليات التقسيم الدائرة

واشار  النائب  سعد الجمال رئيس اللجنة ان داعش بدأت من تنظيم القاعدة بحجة محاربة الشيوعية والاتحاد السوفيتي ثم عادت عناصر هذا التنظيم ليحارب بلاده ويسعى لتدميرها.

 و ان مصر عاشت حياة منذ الثمانينات والتسعينات صعبة في مواجهة ومكافحة الاٍرهاب والتي راح ضحيتها الكثير من رجال مصر و ان الولايات المتحدة الامريكية تستهدف تفكيك المنطقة وأشعلت الحرب الأهلية في العراق بهدف تأمين اسرائيل ، واستخدام الأقليات كذريعة للتدخل

موضحا ان تعريف الاٍرهاب نختلف فيه مع الغرب لأنهم يريدون تجريم المقاومة المشروعة بمقتضى مواثيق الامم المتحدة التي منحت الشعوب المحتلة الحق في الاستقلال وتقرير المصير ، فالحرب العالمية الثانية نموذج من نماذج المقاومة ، وأمريكا نفسها تحتفل بيوم الاستقلال وكل ما حللوه لأنفسهم حرموه علينا ، فلم نتفق معهم على تعريف محدد للأرهاب

السفير طارق عادل
السفير طارق عادل