الأربعاء, 12 مايو , 2021 3:46 ص
الرئيسية / عرب وعالم / “صوت أمريكا”: حادث مصر للطيران يلقى بشكوك حول وجود مؤامرة إرهابية

“صوت أمريكا”: حادث مصر للطيران يلقى بشكوك حول وجود مؤامرة إرهابية

قالت إذاعة صوت امريكا إن الأمن في المطارات الأوروبية بات عرضة لتدقيق عاجل، مع استمرار الغموض حول أسباب تحطم طائرة مصر للطيران التي كانت فى طريقها من مطار باريس إلى مطار القاهرة الأسبوع الماضي.
 
وأضافت الإذاعة الأمريكية فى تقرير على موقعها الإلكتروني أنه من غير الواضح السبب فى تحطم الرحلة رقم 804 فى البحر المتوسط، إلا ان تاريخ الثغرات الأمنية في المطارات التي زارتها الطائرة يوم تحطمها، يثير شكوك في أن الإرهاب هو السبب فى الحادث.
 
ويشير خبراء الطيران إلى ان عدم قيام الطيار بإرسال إشارة استغاثة وقت ما كانت الطائرة تقوم بانعطافات حادة وتهبط بشكل عنيف، يزيد من الشكوك بشأن وجود مؤامرة إرهابية وراء الحادث خاصة بعد شهرين فقط من الهجمات القاتلة التي شهدها مطار زافينتيم في بلجيكا.
 
ونفذت هجمات مطار بلجيكا على الأرض، في محطة للركاب، لكن إذا كانت الرحلة رقم 804 قد تحطمت بسبب انفجار، فإن خبراء الطيران ومسؤولي الحكومات يقولون إن التفسير الأكثر ترجيحا هو انه تم وضع قنبلة على متنها بواسطة أحد العاملين فى أحد المطارات الأربعة التي زارتها الطائرة فى ذلك اليوم.
 
وأضاف التقرير أن الإرهاب ليس السبب الوحيد وراء الحادث، فخبراء الطيران أيضا يقولون إن هناك احتمال وقوع عطل ميكانيكي او خطأ بشرى وراء الحادث. وفى حين قد لا نعثر على تفسير نهائي حتى يتم استرداد تسجيلات قمرة القيادة من الصندوق الأسود للطائرة، فإن مسؤولي الأمن الأوربيون لم يضيعوا الوقت.
 
في مطار شارل ديجول الذي انطلقت منه الطائرة، بدأت الإجراءات الأمنية تخضع لعملية مراجعة دقيقة مع تركيز الانتباه على العاملين بالمطار الذين يبلغ عددهم 90 ألف موظف، ما في ذلك حاملي الحقائب والطواقم الأرضية للطائرات.
 
ويراجع المحققون الترتيبات الأمنية التي خضعت لها الطائرة في المحطات التي توقفت بها وذلك في القاهرة وأسمرة فى إريتريا وتونس قبل العودة إلى مطار شارل ديغول.
 
ويقول محلل أمن الطيران، حاييم كويل من شركة أنظمة الدفاع والأمن الدولي فى تكساس إنه فى الوقت الحاضر من الأسهل على موظفي المطارات ان يقوموا بوضع قنبلة على متن طائرة تجارية بدلا من استغلال الركاب في ذلك، والذين يقومون بالمرور فى إجراءات وفحوصات معقدة عند دخولهم صالات المغادرة.
وأضاف ” الجزء الأكثر ضعفا فى أنظمة امن الطيران لدينا هو فحص العاملين، الفحص البدني للموظفين، وهو ما يجب ان يوجه إليه المال والتركيز”.
 
ومنذ يناير 2015، تم إلغاء التصاريح الأمنية لأكثر من 60 موظفا فى إثنين من المطارات الدولية بباريس بسبب صلاتهم بالمتطرفين.