الأحد, 28 نوفمبر , 2021 12:48 م
الرئيسية / عاجل / رئيس هيئة سلامة الطيران المدني في فرنسا يرجح تعرض الطائرة المصرية لعمل ارهابى وينفح حدوث عطل فنى بها

رئيس هيئة سلامة الطيران المدني في فرنسا يرجح تعرض الطائرة المصرية لعمل ارهابى وينفح حدوث عطل فنى بها

وكالات :

خلال حوار أجره جيرار أرنو، رئيس هيئة سلامة الطيران المدني في فرنسا،  مع مجلة الإكسبرس للتعليق على إعلان مكتب التحقيقات وتحليل بيانات الرحلات الجوية الفرنسي BEA، عن قيام الطائرة المصرية MS804 المنكوبة بإرسال ثلاث إشارت أوتوماتيكية تُعرف في عالم الطيران باسم ACARS، مما يفيد بوجود دخان على متن الطائرة وكذلك حدوث ماس كهربائي قبل السقوط.. الحقيقة إن جيرار أرنو اتهم  حكومة فرنسا ، ومعد التقرير بالجهل مبييناً، وكان رده على موضوع الدخان بإيجاز: – «لست أفهم لماذا لم يُعلن عن ذلك منذ البداية، ولماذا هذا الإفصاح عن المعلومات بالقطارة، ولماذا هناك صمت يُمارس ومحاولات غير مبررة للإثارة، في الحقيقة إن ما تفعله السلطات الفرنسية أمر لا يمكن أن يتحمله أسر الضحايا.. الكل يعلم أن سقوط أي طائرة يعني بشكل تلقائي أن هناك دخان قد انبعث وأن الأجهزة ترسل إشارات أوتوماتيكية بذلك.. النتيجة هو أن لدينا في فرنسا إحساس دائم بأن هناك من يريد إخفاء المعلومات». – في تفاصيل البيان الذي أصدره BEA فإن ما حدث كان على النحو التالي: الخلل الأولي الذي تم التوصل إليه كان في عمل الأجهزة المضادة للتثلج وفي أجهزة الكشف عن الدخان بالحمام وهو ما حدث في تمام الساعة الثانية و26 دقيقة من صباح الخميس 19 مايو، وبعد ذلك بدقيقة واحدة تم اكتشاف دخان آخر في المخزن الألكتروني (يحتوي على 80 جهاز حاسب آلي صغير الحجم عليها بيانات الطائرة) قبل أن يتعطل الطيار الألي، ثم اختفت الطائرة بعد ذلك بدقيقة واحدة. وتعقيباً على هذا السيناريو العجيب، علق أرنو: « إن هذا هو أسوأ سيناريو على الإطلاق يمكن أن يحدث لطائرة حديثة التصنيع (الطائرة المنكوبة موديل إيرباص 320 عام 2003)، وما جاء في بيان BEA هو حالة نادرة الحدوث.. في الواقع، هذا السيناريو يطرح الكثير من الأسئلة أكثر مما يقدم إجابات، إذ كيف يمكن تفسير حدوث ماس كهربائي؟ هل اكتست مقدمة الطائرة بالكامل بالدخان؟! في الوقت الراهن أعتقد أنه ينقصنا الكثير من المعلومات التي لا يمكن لأجهزة أوتوماتيكية تزودنا بها». – يفسر أرنو هذا الكشف عن المعلومات بالقطارة بقوله: « يجب الأخذ في الاعتبار أن الطائرة اختفت في نطاق جيوسياسي بالغ الحساسية، وأن هناك مخاطر صناعية جمة قد تطال شركة ضخمة مثل إيرباص.. ولكن أكرر مرة أخرى أن كل ذلك لا يمكن احتماله من قبل أسر الضحايا.. نحن نعيش في حالة من الجنان» – جدير بالذكر أن جيرار أرنو صرح في وقت سابق لصحيفة ليبراسيون أن فرضية الخطأ التقني في حادث الطائرة المصرية ضعيفة، وأنه من السهل لعناصر إرهابية التسلل لمطار شارل ديجول وزرع قنبلة.