الخميس, 13 مايو , 2021 2:52 م
الرئيسية / مصر / الرئيس يؤكد على أهمية إيضاح الحقائق للرأي العام ويثق في وعي المصريين

الرئيس يؤكد على أهمية إيضاح الحقائق للرأي العام ويثق في وعي المصريين

افتتح الرئيس عبد الفتاح السيسي اليوم الاحد  التوسعات بمجمع شركة مصر لإنتاج الاسمدة (موبكو) بدمياط الذي يُنتج نسبة 1% من الإنتاج العالمي لسماد اليوريا سنوياً، حيث تمثل تلك التوسعات التي تشمل مصنعين جديدين ومراحل تشغيل المصنع الثالث، إضافة مهمة لصناعة الأسمدة في مصر بما يساهم في زيادة الانتاج المحلي للوفاء باحتياجات المزارع المصري في إطار عملية التنمية الزراعية التي تشهدها الدولة، بالإضافة إلى زيادة التصدير من الأسمدة المصرية، علاوة على توفير فرص العمل وتنويع مصادر الدخل، لاسيما بالنسبة لأبناء محافظة دمياط، وتقديم نموذج متميز لتعظيم القيمة المضافة لاستخدام الغاز الطبيعي. وتساهم التوسعات في مجمع الشركة بإنتاج 1.3 مليون طن من اليوريا سنوياً ليبلغ إجمالي إنتاج المجمع حتى الآن مليونيّ طن سنوياً من سماد اليوريا، فضلاً عن إنتاج 120 ألف طن سنوياً من اليوريا. وتبلغ قيمة التوسعات في مجمع شركة موبكو حوالي 1,9 مليار دولار.

وصرح السفير علاء يوسف المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية بأن الرئيس استمع إلى شرح تفصيلي من المهندس طارق الملا وزير البترول والثروة المعدنية عن استراتيجية الوزارة التي تتضمن ستة أهداف، يأتي في مقدمتها جعل مصر مركزا إقليميا للطاقة في منطقة الشرق الأوسط، بالإضافة إلى تكثيف أعمال البحث والتنقيب عن الغاز والبترول، وزيادة الاعتماد على الغاز الطبيعي.

وقد أشار الرئيس إلى أهمية إيضاح الحقائق أمام الرأي العام، مؤكداً ثقته في وعي المصريين الذي يزداد يوماً تلو الآخر. وشدد السيد الرئيس على العلاقة الوثيقة بين تحقيق الاستقرار وإمكانية مواصلة أعمال البحث والتنقيب عن مصادر الطاقة وما يرتبط بها من توفير الموارد المالية، مشيراً في هذا الشأن إلى أن التوقف عن أعمال الاستكشاف لمدة ثلاث سنوات بدءاً من عام 2011 نظراً لما شهدته تلك الفترة من أحداث وتراجع للاستقرار أثقل كاهل موازنة الدولة بحوالي 60 مليار جنيه.

ونوه الرئيس إلى أن تشغيل محطات الكهرباء يتطلب جهودا مضنية وتمويلا باهظا حيث يتطلب توصيل الغاز المستورد إلى تلك المحطات تشييد محطات للتغييز وشبكات لنقل الغاز وتوصيله على الشبكة القومية تمهيداً لنقله إلى محطات الكهرباء والمصانع. وأشار السيد الرئيس إلى أن إجمالي تكلفة احتياجات مصر من النفط والغاز خلال الشهور التسعة الأخيرة بلغت 124 مليار جنيه، وتم طرحها للاستهلاك بعد دعمها بقيمة 88 مليار جنيه، وحصّلت الدولة منها 72 مليار جنيه فقط أي حوالي 58% فقط من قيمتها الفعلية.

كما استمع الرئيس من وزير البترول إلى جهود مجمع شركة موبكو للمشاركة المجتمعية بقيمة 85 مليون جنيه شملت إنشاء مصنع لتدوير القمامة في فارسكور، وتغطية مصرف السنانية بطول 5 كيلومترات، وإنشاء طريق مزدوج بين دمياط ورأس البر، فضلاً عن بعض المساهمات في مجال الرعاية الصحية.

واستمع الرئيس إلى شرح من الدكتور خالد فهمي وزير البيئة عن الابعاد البيئية للمشروع التي تراعي معالجة كافة أنواع المخلفات الصلبة والسائلة والغازية. وقد وجه السيد الرئيس رسالة طمأنه لأهالي دمياط، مؤكدا أن الدولة لن تقبل أن يتسبب أي مشروع تنفذه الحكومة أو القطاع الخاص في تعريض حياة المصريين للخطر. وأشار السيد الرئيس إلى محاولات قوى الشر والسوء الترويج للشائعات والتشكيك في المعايير البيئية المُتبعة في المشروع.

وذكر السفير علاء يوسف أن السيد الرئيس ألقى كلمة استهلها بتقديم التعازي لأسر ضحايا طائرة مصر للطيران من المصريين والأشقاء العرب والأفارقة ومن الدول الصديقة، ودعا السيد الرئيس الحضور إلى الوقوف دقيقة حداداً على أرواح الضحايا. وقد توجه السيد الرئيس في كلمته بالشكر والتقدير إلى كافة ملوك ورؤساء ومسئولي الدول الذين بادروا إلى تقديم التعازي لمصر، قيادة وحكومة وشعباً، في ضحايا طائرة مصر للطيران، وكذا إلى الدول التي بادرت إلى المشاركة في عمليات البحث عن حطام الطائرة.

وأشاد الرئيس بأسلوب تعامل السلطات المصرية المعنية مع الحادث وتناوله، منوهاً إلى قيام وحدات الاستكشاف والانقاذ من القوات البحرية والجوية بالتحرك على مسافة حوالي 290 كم من شواطئ الاسكندرية للبحث عن حطام الطائرة وانتشال الضحايا، فضلاً عن تشكيل خلية لإدارة الأزمة برئاسة السيد رئيس مجلس الوزراء وعضوية السيد وزير الطيران المدني.

وأشار الرئيس إلى أن البيانات الخاصة بمتابعة الموقف تصدر تباعاً ووفقا للمعلومات المتاحة في حينه، ووجه السيد الرئيس الجهات الحكومية المعنية بموافاة وسائل الاعلام بالمعلومات المتوافرة والمستجدات الجارية. ودعا السيد الرئيس كافة وسائل الاعلام إلى عدم استباق النتائج حيث أن جميع فرضيات وقوع الحادث تظل قائمة ولا يتعين ترجيح إحداها على الأخرى إلى حين انتهاء تحقيقات النيابة العامة بالتنسيق مع الحكومة الفرنسية، وأكد السيد الرئيس أنه سيتم الاعلان عن نتائج التحقيقات بشفافية تامة عقب التوصل إليها إلا أن الأمر قد يستغرق بعض الوقت إلى حين استجلاء الأسباب التي أدت إلى وقوع الحادث.

ووجه الرئيس رسالة طمأنة خلال كلمته إلى الشعب المصري أكد خلالها على أن مصر تمضي بخطى واثقة على طريق التقدم والنهوض الاقتصادي، وذلك على الرغم من ازدياد الضغوط على مصر ومحاولات عرقلتها. ولفت السيد الرئيس إلى أن الشعب المصري يتميز بطبيعة متفردة فكلما ازدادت الصعوبات والعقبات كلما ازداد هذا الشعب إصراراً على التقدم والانجاز وهو الأمر الذي يعكس الارادة الصلبة للشعب المصري.

وتحدث الرئيس في كلمته إلى مواطني دمياط، مشيراً إلى أنه سيتم في شهر يونيو 2016 افتتاح مستشفى دمياط العسكري الذي يجري تجهيزه بالمعدات الطبية، بالإضافة إلى مساكن جمصة، وكوبري المنصورة وكوبري طلخا، فضلاً عن وضع حجر الاساس لمدينة دمياط للأثاث التي سيتم افتتاحها في الأول من يونيو 2017.

ووجه الرئيس في ختام كلمته الشكر لكل من ساهم في إنجاز مشروع التوسعات بمجمع شركة موبكو للأسمدة من الحكومة المصرية ووزارة البترول والقوات المسلحة، منوهاً إلى أن الشهرين القادمين سيشهدان افتتاح عدد من المشروعات لصالح الشعب المصري.

وقد قام الرئيس بجولة تفقدية أزاح خلالها الستار عن اللوحة التذكارية الخاصة بافتتاح التوسعات بشركة موبكو، كما استمع إلى شرح تفصيلي على نموذج للتوسعات، ثم تفقد سيادته غرفة التحكم، والتقى بمجوعة من العاملين بالمشروع.