الأحد, 1 أغسطس , 2021 4:04 م
الرئيسية / مصر / وزيرة التعاون الدولى توقع  مذكرتين تفاهم مع رئيس البنك الاوروبى لاعادة الاعمار والتنمية فى البنية التحتية خلال زيارتها إلى لندن

وزيرة التعاون الدولى توقع  مذكرتين تفاهم مع رئيس البنك الاوروبى لاعادة الاعمار والتنمية فى البنية التحتية خلال زيارتها إلى لندن

د.سحر نصر:المذكرتين لتجديد ترام هليوبوليس والاستثمار فى الرى..والحكومة تعمل على توفير دعم للمشروعات التى تتناسب مع أولويات الشعب
كتب/ أحمد شنب
استهلت الدكتورة سحر نصر، وزيرة التعاون الدولى، صباح اليوم الثلاثاء 10 مايو 2016 م، زيارتها إلى لندن، لترأسها وفد مصر فى الاجتماعات السنوية للبنك الاوروبى لاعادة الاعمار والتنمية، بعقد لقاء مع سوما تشاكاراباتي، رئيس البنك.
ورحب تشاكاراباتى، بمشاركة الدكتورة الوزيرة فى الاجتماعات السنوية للبنك، معربا عن عزمة زيادة التعاون بين مصر والبنك خلال الفترة المقبلة، بعد اعتماده مصر دولة عمليات، ولذلك ستكون زيارته المرتقبة لمصر 31 مايو الجارى، فرصة لاطلاق الاستراتيجية الأولى للبنك المتعلقة بمصر، وبحث المشروعات التى يرغب البنك فى تمويلها خلال المرحلة المقبلة..
واشادت الدكتورة الوزيرة، بجهود البنك فى دعم عدد من المشروعات، حيث استثمر نحو 1.7 مليار يورو حتى الان فى العديد من القطاعات الحيوية، مؤكدة أن هناك العديد من القطاعات التى تمس حياة المواطنين، ويمكن للبنك دعم مصر فيها مثل قطاعى النقل والطاقة خاصة الشمسية.
وأوضحت الدكتورة الوزيرة، أن برنامج الحكومة الاقتصادى حاز على تأييد مجلس النواب، وهو ما يعطى ثقة كبيرة فى الاقتصاد المصرى خلال المرحلة المقبلة، مشيرة إلى أن الحكومة تعمل حاليا على توفير دعم للمشروعات التى تتناسب مع أولويات الشعب المصري، واحتياجات المواطنين، من أجل المساهمة فى رفع مستوى المعيشة والحد من الفقر.
وعلى هامش اللقاء، وقعت الدكتورة سحر نصر، مذكرتين تفاهم مع رئيس البنك الاوروبى لاعادة الاعمار والتنمية فى البنية التحتية بقيمة 320 مليون يورو، وتتضمن المذكرة الأولى، تعاون بين حكومة جمهورية مصر العربية، والبنك، فى مشروع تجديد ترام هليوبوليس الذي يربط بين رمسيس وألماظة في القاهرة، حيث أكد البنك رغبته فى دراسة تمويل المشروع من خلال حزمة تمويلية تقدر بـ250 مليون دولار (نحو 220 مليون يورو)، من التكلفة الإجمالية للمشروع البالغ قيمتها 500 مليون دولار (نحو 440 مليون يورو)، فيما تضمنت مذكرة التفاهم الثانية، تقديم البنك تمويل لتحسين فعالية الاستثمار في قطاع الري، بقيمة 100 مليون يورو.
وصرحت الدكتورة الوزيرة، بإن مذكرتين التفاهم تأتى فى اطار التعاون الاقتصادى بين الحكومة والبنك، حيث تتضمن مذكرة التفاهم الخاصة بتجديد ترام هليوبوليس، جزئين، الأول، تمويل البنك لتكاليف أعمال البنية التحتية التي سيتم تنفيذها بواسطة الهيئة القومية للأنفاق المسؤولة عن تنفيذ المشروع، والثانى تمويل توريد عربات وتشغيلها وصيانتها، وهى تأتى استكمالا لاعلان النوايا المشترك الذى شهد الرئيس عبد الفتاح السيسى، ونظيره الفرنسى، فرانسو اولاند، توقيعه مع الوكالة الفرنسية للتنمية، لإعادة تأهيل ترام هليوبوليس، الذي يربط بين رمسيس والماظة في القاهرة، بتمويل يبلغ 80 مليون يورو، حيث من المنتظر أن ينسق كل من البنك الاوروبى لاعادة الاعمار والتنمية مع الوكالة الفرنسية للتنمية وبنك الاستثمار الاوروبى فيما يتعلق بتمويل المشروع.
وأوضحت الدكتورة الوزيرة، أن مذكرة التفاهم الثانية الخاصة بالرى، تأتى فى اطار دعم الخطة القومية لموارد المياه، والمساهمة فى تطوير المناطق الجديدة خاصة الريفية، حيث يعد ذلك ضمن الاستراتيجية القومية لتعزيز وتوسيع شبكة الري ودعم التنمية المستدامة لتحقيق النمو الاقتصادي المستمر.
وأشارت الدكتورة الوزيرة، الى أن البنك يعتزم دعم مشروع الرى الذى سيساهم فى تحسين المناخ وتحقيق الاستخدام الأمثل للمياه والطاقة في نظم الري، عن طريق  تقديم تكنولوجيا أفضل، وآليات فعالة لتوصيل  المياه أوتقليل الفاقد من المياه في شبكات التوزيع، ومن ثم ستسهم هذه المشاريع في خلق بيئة أفضل للإصلاح المؤسسى الطويل الأجل لكل من المياه والطاقة، وخفض استهلاك وتعريفة المياه والطاقة مع تحسين الانتاجية.
3 (3)