السبت, 8 مايو , 2021 8:38 م
الرئيسية / الصحة والجمال / 57357 أول مستشفى يطبق نظام الصيدلة النووية فى مصر والعالم العربى

57357 أول مستشفى يطبق نظام الصيدلة النووية فى مصر والعالم العربى

 مستشفى 57357 يؤكد ريادته ويدرب أول صيدلى متخصص فى الصيدلة النووية

علشان مصر وعلشان ولادنا.. بالعلم بنوصل لكل جديد وبنحقق بفضل الله كل يوم تقدما ونجاحا جديدا

57357 أول مستشفى يطبق نظام الصيدلة النووية فى مصر والعالم العربى

مستشفى 57357 يؤكد ريادته ويدرب أول صيدلى متخصص فى الصيدلة النووية

 

الصيدلة النووية، تخصص يتم تطبيقه خارج مصر فى الدول الأوروبية وأمريكا، ولأن مستشفى 57357 يسعى دائما بالعلم لتطبيق كل ما هو حديث، من أجل مزيد من الرعاية والسلامة للمرضى, لهذا قام المستشفى باستحداث الصيدلة النووية، ويقوم الصيادلة بها بالتعامل مع المستحضرات الصيدلانية التى تستخدم فى قسم الأشعة، وتخص الأشعة التشخيصية، باستخدام مادة غير مشعة والنظائر المشعة المستخدمة فى الأغراض التشخيصية والعلاجية من خلال قسم الطب النووى، حيث يقوم الصيدلى المدرب بمهمتين أساسيتين، الأولى فى:

 

قسم الأشعة التشخيصية:

مثل أشعة الرنين والمقطعية عند التعامل مع الصبغات (المواد غير المشعة)، التى يتم استخدامها فى الأشعات وحقن المرضى بها، يقوم الصيدلى المتخصص بمجرد أن يقر الطبيب بإعطاء المريض صبغة من أجل إجراء إشعة، يقوم الصيدلى، بمراجعة التاريخ المرضى للمريض، وما يتناوله حاليا من الأدوية، وأنه ليس هناك تعارض مع ما سيتناوله من صبغة ومع ما يتناوله من جرعات الأدوية بما يتناسب مع وزنه، وذلك اتقاء لحدوث أى تأثيرات أو آثار جانبية للصبغة على الطفل المريض، حيث أن بعض الحالات قد تتأثر وظائف الكلى بها نتيجة تعرضهم للصبغة أثناء عمل الأشعات التشخيصية, وباستخدام نظام Pacs المطبق فى قسم الأشعة، والذى يتيح قاعدة بيانات دقيقة ومفصلة عن كل التاريخ المرضى للمريض، يستطيع الصيدلى المراجعة والتأكد أن تعرض المريض لهذه الصبغات لن يسبب له مشكلة بالنسبة لوظائف الجسم، واتخاذ الاحتياطات اللازمة لتناول هذه الصبغات والأدوية وبدقة حسب حالة كل مريض ومدى تناسب جرعة الصبغة مع حالته، ويعد هذا الإجراء مهما ووقائيا، حيث يجنب ويحمى الكثير من المرضى من حدوث أى مضاعفات بسبب الأشعات.555

دور الصيدلى المتخصص فى الصيدلة النووية فى قسم العلاج النووى:

نظراً لأنه سيتم تحضير النظائر المشعة بنظام تعقيم خاص فى أحد المعامل الخاصة بصيدلية المستشفى، لهذا كان لابد من أن الذى يقوم بهذه المهمة أن يكون مدربا ومجازا قانونا من هيئة الطاقة الذرية حتى يسمح له بالتعامل مع هذه المواد ويحمى نفسه ويحمى من حوله أثناء تحضيرها, والجدير بالذكر أن أى متعامل مع الطب النووى لابد أن يكون مدربا تدريبا كافيا ومؤهلا للتعامل مع النظائر المشعة أو أى أشعة التى على أساسها تسمح هيئة الرقابة الإشعاعية قانونيا بالتعامل مع هذه المواد وتمنحه شهادة إجازة، تسمح لهذا الشخص بالتعامل مع النظائر المشعة، ولكن هذا الترخيص يكون مسموحا للشخص خلال المكان الذى يعمل به حاليا، فالترخيص يكون خاصا بالمكان فى مجال الوقاية الإشعاعية.

وبتطبيق وجود صيدلى الصيدلة النووية يكون 57357 أول مستشفى فى مصر والوطن العربى يطبق الصيدلة النووية التى تأتى أهميتها فى وجود صيدلى متخصص يتعامل مع النظائر المشعة المستخدمة فى مجال التشخيص (بالطب النووى) وجرعاته واحتياطاته, ولقد حصل الصيدلانى د.محمود الشريف على هذا التدريب وتسلم إجازته من هيئة الطاقة الذرية، وهذا التدريب يتيح له معرفة التعامل السليم مع تحضير المادة المشعة واستخدامات الطب النووى (مثل المسح الذرى)، كل هذا تحت إشراف خبير الوقاية الإشعاعية بالمستشفى .

وفى تعليق للدكتور محمود قال : أنا سعيد جدا بالخطوات التى يقوم بها 57357 باستمرار من أجل تطوير وتحسين الخدمات العلاجية، وفخور أننى سأكون جزءا من هذا التطوير وسأبذل كل جهدى من أجل مزيد من السلامة للمرضى، وأننى فخور أن أرى 57357 دائما فى الصدارة فى تطبيق كل ماهو جديد من أجل صالح المرضى بما يؤثر بالإيجاب على التشخيص والعلاج ويرفع نسب الشفاء بإذن الله، ونحن جميعا نسعى لتحقيق هدفنا هذا العام بالوصول إلى نسبة شفاء 80% فى 7-7-2016 بإذن الله.

والصورة المرفقة للدكتور محمود يرفع أول ملصق lable تتم طباعته من نظام سيرنر لقسم الطب النووى، خاص بمادة مشعة يقومون بحقن المريض بها قبل الدخول على جهاز المسح الذرى PET -CT