الأحد, 1 أغسطس , 2021 9:29 ص
الرئيسية / مصر / مجلس الأمن يعتمد بالإجماع على حماية المنشآت الطبية والعاملين في المجال الطبي أثناء النزاعات المسلحة
Security Council Press Encounter Amb. Amr Abdellatif Aboulatta of Egypt, Amb. Motohide Yoshikawa of Japan, Amb. Gerard Jacobus Van Bohemen of New Zealand, Amb. Román Oyarzun Marchesi of Spain and Amb. Elbio Rosselli of Uruguay, speak following the adoption by the Security Council of a resolution on healthcare in armed conflict

مجلس الأمن يعتمد بالإجماع على حماية المنشآت الطبية والعاملين في المجال الطبي أثناء النزاعات المسلحة

كتبت – سارة سعد
صرح السفير عمرو أبو العطا مندوب مصر الدائم لدى الأمم المتحدة بأنه في مستهل رئاسة مصر لمجلس الأمن، تم اليوم اعتماد القرار رقم 2286 حول الرعاية الطبية في النزاعات المسلحة بالإجماع والذي شارك في صياغته وفود مصر واليابان وإسبانيا ونيوزيلندا وأوروجواي، وتم تبنيه من قبل أكثر من 85 دولة من أعضاء الأمم المتحدة.

جاء ذلك خلال الجلسة التي عقدها مجلس الأمن صباح اليوم برئاسته وبمشاركة السيد بان كي مون سكرتير عام الأمم المتحدة والسيد بيتر ماورير رئيس اللجنة الدولية للصليب الأحمر والسيدة جوان ليو رئيسة منظمة أطباء بلا حدود.

جاءت الكلمة المصرية خلال الجلسة لتسلط الضوء على الأسلوب الفريد الذي تم به بلورة هذه المبادرة، ولعلها والتي تعد المرة الأولى التي يشترك فيها خمسة من الأعضاء المنتخبين في مجلس الأمن في جهد جماعي لصياغة مشروع قرار، وقيادة وتنسيق المشاورات حوله بأسلوب منفتح وشفاف وجامع مع كافة أعضاء المجلس، وصولاً إلى اعتماده بالإجماع. وأضاف المندوب الدائم أن العالم اليوم يشهد ظاهرة مقلقة للغاية تتمثل في تنامي وتيرة الهجمات الموجهة ضد المنشآت الطبية والعاملين في المجال الطبي، فضلا عن قيام أطراف النزاعات المختلقة بوضع العراقيل أمام نفاذ الخدمات الطبية للمحتاجين، الأمر الذي يمثل تحدياً غير مسبوق للدعائم الرئيسية للقانون الدولي الإنساني ولإنفاذ مبدأ حماية المدنيين أثناء النزاعات، منوها إلى إيمان مصر بأن مثل هذه الهجمات إنما تؤجج مشاعر الكراهية والاحتقان بين أطراف النزاع وأطياف المجتمع المختلفة بما يقوض فرص التوصل إلى تسويات سلمية للنزاعات الدائرة، ومدللا على مدى إلحاح هذه القضية في الفظائع التي لايزال يتعرض لها القطاع الطبي في العديد من النزاعات حول العالم، ولاسيما في سوريا بسبب النزاع الدائر هناك منذ 5 سنوات.

وقد عقد السفير عمرو أبو العطا عقب انتهاء الجلسة مؤتمرا صحفيا بمشاركة المندوبين الدائمين التي شاركت دولهم في المبادرة لإلقاء الضوء على أهم ما ورد بمشروع القرار، ومنوهاً إلى أهمية أن تتضافر الجهود الدولية خلال المرحلة المقبلة من أجل تنفيذ ما جاء بالقرار من استحقاقات.