الأحد, 1 أغسطس , 2021 4:33 م
الرئيسية / سوشيال ميديا / وزير القوى العاملة : مشاكل وقضايا العمال في حاجة لتكاتف الجميع لحلها والقضاء على البطالة

وزير القوى العاملة : مشاكل وقضايا العمال في حاجة لتكاتف الجميع لحلها والقضاء على البطالة

 

قال محمد سعفان وزير القوى العاملة، مشاكل وقضايا العمال في حاجة لتكاتف الجميع لحلها والقضاء على البطالة.

وأضاف سعفان خلال حواره للحياة اليوم، مع الإعلامي تامر أمين، قضية البطالة تحتاج دفع عجلة الإنتاج وتوعية الباب حول فرص العمل في القطاع الخاص وقد فوجئت بأن كثير من الشباب الذين تتوافر لهم فرصة عمل حد الأدنى لمرتبهم 1500 جنيه يرفضها بحثا عن فرصة عمل في الحكومة.. مشيرا إلى أن إصرار كثير من الشباب في العمل بالوظيفة الحكومية تتسبب في زيادة حدة البطالة.

وأكد أن الحكومة حاليا متوقفة عن التعيينات لمدة عام كامل على أن يعاد النظر في الوظائف الحكومية، مع العمل على توعية الشباب والأسرة حول أهمية العمل والخبرات الشخصية سواء في توفير عمل بالقطاع الخاص أو منحهم فرص بدء مشروعات صغيرة وعملهم الخاص.. موضحا أنه يجب على الطالب قبل تخرجه إدراك قيمة العمل وليس البحث عن الوظيفة الحكومية.. مشيرا إلى أن الوزارة تضع في خطتها تأهيل الشباب لسوق العمل مع حفظ حقوقهم مع أصحاب الأعمال.. مؤكدا عمل الوزارة على التنسيق بين وزارتي التربية والتعليم والتعليم العالي لتأهيل الطلبة والشباب من خلال مراكز تدريب تابعة للقوى العاملة تنفذ الاستراتيجية القومية للتدريب.

وأشار محمد سعفان إلى أن الوزارة بدأت التنسيق مع عدد من الدول العربية على تأهيل الشباب في مراكز التدريب التابعة للوزارة للحصول على فرص العمل المطلوبة بتلك الدول، كي ينتج عنها عمالة مدربة جيدا.

وقال ووزير القوى العاملة، إن الرئيس السيسي أكد أن العامل هو الثروة القومية لدى مصر.. موضحا أن هناك بعض المفاهيم الخاصة بأسلوب مطالبات العمال لحقوقهم تحتاج إلى إعادة مراجعة مثل الإضراب والوقفات الاحتجاجية، مشيرا إلى أنه كوزير خرج من قلب التنظيم العمالي.. مضيفا “أنا عامل منذ عام 1985 وتدرجت في التنظيم النقابي العمالي حتى وصلت إلى نائب رئيس اتحاد العمال”.

وتابع: نحتاج تلك المرحلة الحالية إلى زيادة الإنتاج للخروج من الأزمة الاقتصادية وحتى لا يزايد أحد على مطالبنا.

وأضاف “حينما كنت في منصبي باتحاد العمال طالبت زملائي زيادة الإنتاج”.. مؤكدا أن حقوق العمال المشروعة من توافر أساليب السلامة والصحة المهنية والتأمينات الصحية والاجتماعية وغيرها يجب توافرها ولا غنى عنها ولكن يتطلب منا أيضا زيادة الجهد والتعب وإعلاء المصلحة العامة بدلا من الشخصية والأنانية من أجل راحة جميع العمال على مستوى الجمهورية.

وأكد وزير القوى أن صاحب العمل حينما يحترم حق العامل وأنه سيعطيه إنتاج في المقابل سيتمسك به مع إعطائه حقه.. مضيفا قانون العمل الجديد سيضمن حق العامل وصاحب العمل في نفس الوقت..

وحول ضعف دور مكاتب العمل، قال إن المفتشين بالمكاتب يصلون إلى 1500 شخص لمتابعة 2 مليون منشأة على مستوى الجمهورية.. مشيرا إلى أن الوزارة لديها خطة لتطوير إدارة التفتيش من خلال تكليف عدد من العاملين بالهيئات التابعة للوزارة بمكافآت لمتابعة جهات العمل وبهذا يتم سد العجز في أعداد مفتشي العمل.

وقال إن القوى العاملة تقوم بالتنسيق مع وزارة الهجرة والمصريين بالخارج لمتابعة حقوق وأحوال المصريين العاملين بالخارج من خلال المستشارين العماليين في دول العالم طوال الوقت وليس في الأزمات والمشاكل فقط.. مؤكدا أن المستشارين العماليين المقصرين سيتم استبدالهم.