السبت, 8 مايو , 2021 3:58 م
الرئيسية / عاجل / السيسي.. مصر لن تسمح بالمساس بأمن واستقرار أشقائها في الخليج

السيسي.. مصر لن تسمح بالمساس بأمن واستقرار أشقائها في الخليج

استقبل الرئيس عبد الفتاح السيسي اليوم بمطار القاهرة الدولي جلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة ملك مملكة البحرين الشقيقة، والذي يقوم بزيارة رسمية إلى مصر، حيث أقيمت مراسم الاستقبال الرسمي بقصر الاتحادية، وتم عزف السلامين الوطنيين واستعراض حرس الشرف. وقد عقد السيد الرئيس وجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة جلسة مباحثات ثنائية، أعقبتها جلسة مباحثات موسعة ضمت وفدي البلدين.

وصرح السفير علاء يوسف المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية بأن السيد الرئيس استهل جلسة المباحثات بالترحيب بجلالة ملك البحرين والوفد المرافق، مؤكداً على ما تتسم به العلاقات المصرية البحرينية من تميز وخصوصية وما يجمع البلدين من تاريخٍ مشترك ومصيرٍ واحد. كما عبر الرئيس لجلالة ملك البحرين عن تقدير مصر قيادةً وشعباً للمواقف المُقدّرة التي اتخذتها مملكة البحرين الشقيقة إزاء مصر، ومواقفها الداعمة لإرادة الشعب المصري، مشيراً إلى أن الشعب المصري لن ينسي زيارة ملك البحرين كأول زعيم خليجي لمصر في أعقاب ثورة 30 يونيو والتي عكست أصدق معاني الأخوة والدعم. كما أكد سيادته تطلع مصر لتعزيز علاقات التعاون الثنائي مع البحرين في جميع المجالات بما يُحقق المصالح المشتركة للبلدين والشعبين الشقيقين. كما شدد الرئيس على عدم سماح مصر بالمساس بأمن واستقرار أشقائها في الخليج، مؤكداً على أن أمن الخليج من أمن مصر، وأن مصر تقف إلى جانب أشقائها في البحرين والخليج في مواجهة أية تهديدات إقليمية أو خارجية.

وأضاف المتحدث الرسمي أن جلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة أكد من جانبه على المكانة المتميزة التي تتمتع بها مصر وشعبها لدي البحرين، متمنياً للشعب المصري دوام الاستقرار ومزيداً من التقدم والتطور. كما أشاد جلالة الملك بدور مصر المحوري الهام باعتبارها منارةً للثقافة والعلم، ودعامة رئيسية لأمن واستقرار دول الخليج والوطن العربي بأكمله. وثمن جلالة الملك مساهمات أبناء مصر في تأسيس قطاعي التعليم والقضاء بالبحرين، كما أعرب جلالته عن تقديره لدعم مصر للبحرين في مختلف القضايا، مؤكداً على أن مواقف مصر موضع تقدير كبير من جانب بلاده. وأكد الملك حمد بن عيسى حرص البحرين على تعزيز العلاقات الثنائية مع مصر على جميع المستويات، مشيراً إلى أن الوفد المرافق لجلالته يضم عدداً كبيراً من الوزراء وممثلي مجتمع الأعمال بهدف العمل على الارتقاء بالتعاون الثنائي في جميع المجالات. وأشار ملك البحرين إلى أهمية مواصلة العمل على توحيد الصف العربي وتضامنه لمواجهة كافة التحديات التي تواجه المنطقة العربية، والتصدي لمحاولات التدخل في الشئون الداخلية للدول العربية من جانب القوى الخارجية التي تسعي إلى زعزعة الاستقرار والنيل من مقدرات الشعوب العربية، مؤكداً على مساندة البحرين لمبادرة مصر بتشكيل القوة العربية المشتركة لدرء الأخطار المختلفة بما يضمن أمن واستقرار الدول العربية. 

وذكر السفير علاء يوسف أن المباحثات تطرقت إلى سبل تعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين على كافة الأصعدة، ومتابعة تنفيذ نتائج اجتماعات اللجنة المشتركة بين البلدين التي عُقدت مؤخراً. كما بحث الجانبان أيضاً عدداً من القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك، حيث توافقت رؤى الجانبين بشأن ضرورة تعزيز الجهود المشتركة لمكافحة الإرهاب، فضلاً عن أهمية تضافر جهود المجتمع الدولي من أجل التوصل إلى حلول سياسية للأزمات التي تشهدها بعض دول المنطقة، بما يحافظ على كيانات ومؤسسات تلك الدول ويحمي وحدتها الإقليمية ويصون مقدرات شعوبها.

وأوضح المتحدث الرسمي أن السيد الرئيس قام عقب انتهاء المباحثات بمنح جلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة قلادة النيل التي تعد أرفع وسام مصري، وذلك تقديراً للعلاقات التاريخية والوطيدة التي تجمع بين البلدين، بالإضافة إلى المواقف النبيلة التي اتخذها جلالة الملك إزاء مصر. كما شهد السيد الرئيس وجلالة ملك البحرين التوقيع على 19 اتفاقية ومذكرة تفاهم وبرنامج تنفيذي في عدد من المجالات، ثم عقدا عقب ذلك مؤتمراً صحفياً مشتركاً.