الأحد, 1 أغسطس , 2021 3:39 م
الرئيسية / سوشيال ميديا / لعنة السخوى تصيب المدمرة الامريكية

لعنة السخوى تصيب المدمرة الامريكية

كتب فيكتور بارانيتس في صحيفة “كومسومولسكايا برافدا” الروسية أن اللعنة تحل على مدمرة “دونالد كوك” الأمريكية كلما صادفت في البحار قاذفات “سوخوي” معللا ذلك بسوء الطالع!

وأعاد ب255ارانيتس إلى الأذهان الحادث الذي وقع ربيع العام 2014 في مياه البحر الأسود، وألحق العار بسيرة المدمرة الأمريكية، حيث نفذت قاذفة روسية من نوع “سوخوي-24” مناورات خطيرة على مقربة منها، شكلت تهديدا كبيرا لها قرابة سواحل جمهورية القرم الروسية.

ولفت بارانتسيف النظر، إلى أن الخطر الذي أحدق بالسفينة الأمريكية، تلخص في إعماء القاذفات الروسية راداراتها، فضلا عن التحليق فوقها بشكل مباشر فيما عجزت أجهزة الأخيرة عن رصد القاذفة، لتبقى فريسة سائغة لو قررت “سوخوي-24” قصفها.

وذكّر بارانيتس، بأن الحادث المذكور، أسفر عن إعراب زهاء عشرين فردا من طاقم السفينة الأمريكية في تقارير رفعوها إلى قيادتهم، عن رغبتهم في ترك الخدمة في البحرية الأمريكية، بعد الصدمة العصبية التي حلت بهم، وإدخال اثنين منهم المستشفى في مدينة قسطانسا الرومانية من شدة الوجل.

سوء الطالع، كان حليف المدمرة الأمريكية للمرة الثانية على التوالي، حيث واجهت نفس النوع من الطائرات الروسية، ولكن في مياه بحر البلطيق، إلا أن صدمة الطاقم الأمريكي هذه المرة كانت أخف من سابقتها حسب صاحب المقال، نظرا لأن القاذفة الروسية لم تشغل منظومة “خيبيني” لتعمية الرادارات المعادية كما فعلت فوق “كوك” في مياه البحر الأسود.

وبالوقوف على الحادث الأخير، ذكر بارانيتس أن السفينة الحربية الأمريكية دخلت في الـ11 من أبريل/نيسان أحد الموانئ البولندية، وحملت منه على ظهرها مروحية بولندية في مناورات مشتركة، وأن طواقم طائرات “سوخوي-24” في ذلك اليوم كانت تتدرب على التحليق فوق المياه الدولية في بحر البلطيق.