الأربعاء, 21 أغسطس , 2019 10:54 م
الرئيسية / عرب وعالم / القارة السمراء / الشباب والرياضة تعلن عن منحة “ناصر للقيادة الإفريقية”

الشباب والرياضة تعلن عن منحة “ناصر للقيادة الإفريقية”

أعلنت وزارة الشباب والرياضة المصرية متمثلا في الإدارة المركزية للبرلمان والتعليم المدني ومكتب الشباب الإفريقي، عن تقديم منحة “ناصر للقيادة الإفريقية” خلال الفترة من 8 إلى ٢٢ يونيو المقبل بالقاهرة.

وتستهدف المنحة ١٠٠ شاب من القيادات الساطعة من الدول الأعضاء بالاتحاد الأفريقي، كصناع القرار بالقطاع الحكومي، والقيادات التنفيذية بالقطاع الخاص، وشباب المجتمع المدني، ورؤساء المجالس القومية للشباب، وأعضاء هيئة التدريس بالجامعات، والباحثين بمراكز البحوث الاستراتيجية والفكر، وأعضاء النقابات المهنية، والإعلاميين والصحفيين.وبناءً على مخرجات “ملتقى الشباب الأفريقي الثاني” – والذي عقد في العاصمة الأثيوبية أديس أبابا في الفترة (من 24 حتى 26 أبريل 2019) – بهدف الاستثمار في الشباب الأفريقي، تعد منحة ناصر إحدى آليات تنفيذ مبادرة (المليون شاب بحلول عام 2021 – 1 million By 2021 initiative) والتي تم إطلاقها لتمكين وتنمية الشباب في إفريقيا من خلال تأهيل مليون شاب أفريقي في مجالات التعليم والتوظيف وريادة الأعمال والمشاركة (4 E’s) بحلول عام 2021. وهو ما تستهدفه منحة ناصر في قطاع التعليم.وتهدف المنحة إلى نقل التجربة المصرية العريقة في بناء المؤسسات الوطنية، وإلى خلق جيل جديد من القيادات التحولية الإفريقية الشابة ذات الرؤية المتماشية مع توجهات رئاسة مصر للاتحاد الإفريقي المؤمنة بخدمة أهداف الوحدة الإفريقية عن طريق التكامل في عالم متغير.ويأتي ذلك في إطار حرص وزارة الشباب والرياضة برئاسة الدكتور أشرف صبحي على القيام بدورها المنوط بتعزيز دور الشباب الإفريقي؛ من خلال تقديم كافة أشكال الدعم والتأهيل والتدريب، بالإضافة إلى تمكينهم في المناصب القيادية والاستفادة من قدراتهم وأفكارهم؛ تنفيذًا لما أعلنه الرئيس عبد الفتاح السيسي خلال فعاليات منتدى شباب العالم، وتطبيقًا لقراره بأن يكون عام 2019 عام التعليم.

منحة “ناصر” هي أول منحة (إفريقية – إفريقية) تستهدف القيادات الإفريقية التنفيذية الشابة ذات التخصصات المتنوعة داخل مجتمعاتهم، وهي إحدى آليات عناصر التمكين الحاسمة للتحول الإفريقي التي أقرتها نصًا أجندة إفريقيا 2063؛ لتعزيز القيم الإفريقية من خلال الاعتماد على الذات، والتضامن، والعمل الجاد، والازدهار الجماعي، والبناء على النجاحات الإفريقية والخبرات وأفضل الممارسات لصياغة النموذج الإفريقي للتحول والتنمية. كما تعد المنحة إحدى آليات “تسخير العائد الديمغرافي من خلال الاستثمار في الشباب” بالتزامن مع تولي مصر 2019 رئاسة الاتحاد الإفريقي.