الأربعاء, 17 يوليو , 2019 6:51 م
الرئيسية / ثقافة والادب / الأكاديمية المصرية للفنون بروما تستقبل الحاصلين على جائزة الدولة للإبداع الفني “دفعة سحاب ألمظ”

الأكاديمية المصرية للفنون بروما تستقبل الحاصلين على جائزة الدولة للإبداع الفني “دفعة سحاب ألمظ”

كتبت د. نسرين مصطفى

تأصيلاً لأهمية تنفيذ استراتيجية الدولة المصرية بدعم أبناء الوطن من الشباب المتميزين في مجالات الفنون والثقافة، استقبلت الأكاديمية المصرية للفنون بروما برئاسة الدكتورة جيهان زكي الشباب الفائزين بجائزة الدولة للإبداع الفني 2018 “دفعة سحاب ألمظ”، وهما عمرو عبد الحليم محمد “مجال الإدارة الثقافية”، وأحمد سعيد عبد الرازق “مجال تصميم الرقص المسرحي”.

وتزامناً مع ذلك وضمن بادرة هي الأولى من نوعها، استضافت الأكاديمية أعضاء جائزة التميز الفني في دورتها الأولي، والتي تُمنح للطلبة الأوائل من أبناء المعاهد الفنية بأكاديمية الفنون بالقاهرة، حيث تُمنح هذه الجائزة للطالب الأول من كل معهد، وهم نانسي محمد حسني دبلوم دراسات عليا، أيمن أحمد محمد التمثيل والإخراج، مريم ناجي شعبان قسم إنتاج، حسام هشام حسني قسم عود، إيمان رزيق علي تصميم وإخراج، بلال محمود علي نقد فني، نور حمدي محمد تصميم وإخراج البالية، وقد أعدت الأكاديمية برنامجًا حافلاً لأعضاء الجائزتين لتعريفهم بأجواءها وإجراءاتها التنظيمية التي تمكنهم من الاتصال بالفكر العالمي بهدف إنماء مداركهم، وإكسابهم المزيد من الاحتكاك بالدوائر الثقافية والفنية بإيطاليا، والكيانات الغربية في مجالات تخصصهم.

وحيث أبدى أعضاء جائزة الدولة للإبداع الفني، وجائزة التميز الفني عن سعادتهم البالغة وامتنانهم الكبير للدولة المصرية التى منحتهم هذه الفرصة العظيمة للاطلاع على المعارف الغربية فى مجالاتهم المتنوعة، وانضمامهم لأسرة الأكاديمية المصرية للفنون بروما، كونها إحدى أهم كيانات الدبلوماسية الثقافية المصرية فى الخارج، والتي احتضنت العديد من المبدعين المصرين من رواد الثقافة والفنون بمصر.

قالت الدكتورة جيهان زكي مديرالأكاديمية “إن جائزة الدولة للإبداع الفني “دفعة 2018” تحمل اسم الفنان “سحاب ألمظ” كونه أول مدير للأكاديميةالمصرية للفنون بروما، وأول طفل تم ابتعاثه بالخارج وهو فى سن الخامسة، والذي لعب دوراً مهماً في وضع اللبنات الأولى لهذا الصرح المصري المتفرد، كما أكدت بأن الأكاديمية المصرية للفنون بروما لا تألوا جهدًا في دعم ورعاية شباب المبدعين المصريين، وإطلاق طاقاتهم بما يتناسب مع الثروة البشرية التي تملكها مصر، وذلك تفعيلاً لتوجهات الدولة المصرية في هذا الصدد.