الأحد, 7 مارس , 2021 6:57 ص
الرئيسية / مقالات / سيبك م الجاهز خليك تفصيل

سيبك م الجاهز خليك تفصيل

لما يبقي عندك كارثه طبيعيه

ومحليات اخرها نسمع عنها فى كتاب الحواديت

وكان يا مكان

وبنيه تحتيه لا يعلم بحالها غير رب العالمين

وميراث فساد إداري  بقاله سنين

ده غير تراكم مشكلات كتيره زي البطاله

و الفقر ونقص الخدمات والاحتياجات الأساسيه

اكيد مَش هتسيب الكارثه وتستني

لما تبني محليات قويه

وتخلص البنيه التحتيه

وتنتهي  من اقامه صناعه قويه  من خلال إقامة  مشروعات جديده  من جهه

(مصنع مدينه دمياط للأثاث ،مدينه الجلود بالروبيكي ودي مشروعات جديده  )

وأعاده تشغيل وتطوير   مصانع اغلقت للانتاج  من جديد لتساهم  فى عوده المنتج المصري للصداره وحل مشكله البطاله

( مصنع قها للصناعات الغذائيه ومصنع النصر  للسيارات،  مصنع سيوه للتمور …)

طب نعمل ايه  ؟؟

نكتب ع الفيس ان عندنا كارثه والنَّاس فى الشارع

وننعي حظنا علي نقص الخدمات  والفساد اللي غرق الناس مع السيول

ونسيب الناس من غير مآوي ولا لقمه

لا   …. طبعا رب ضرة نافعه

لان كارثه السيول

قابلتها منظومه من العمل المتناغم

منظمات المجتمع المدني جريت

تساعد

ومصرييين من كل مكان تطوعوا للمساعده

و الجيش نزل  بكل امكاناته الميدانية  المتاحه

لنجده أهالينا

بس للاسف من ناحيه تانيه

ابتدت  نصوص المحفوظات إياها

الجيش دوره علي الحدود

وهو ماله ومال السيول

وتوفير المواد التموينية

وبيعمل لهم عيش لِيه

حاضر

وماله

خلي الناس تموت من الجوع وتغرق فى الطين

وتعيش فى الطل

اقتل  روح المتطوعين لفعل الخير

غرد ضد التكافل اللي اتعلمناه من الدين قبل  المنظمات والمؤسسات اللي عرفناها فى العصر الحديث

عشان حضرتك

تنزل   بالكلام الجاهز المحفوظ

من غير تفكير  وكأن دماغك بقت حصاله لحساب

أفكار ثابته مَش بتتغير

مع ان سنه الحياه التغيير

ومع ان رب العباد وهبنا دماغ وأمرنا بالتدبر والتفكير

يبقي مينفعش تبيع دماغك

ولا تلبسها  الجاهز

وتحرمها  من التفصيل

اشتري دماغك

ده ما فيش احلي من الصناعه المحلية