الأحد, 7 مارس , 2021 7:55 م
الرئيسية / مقالات / ( اثبت مكانك )

( اثبت مكانك )

 

يذكرني حال ماسبيرو بحال الدنيا
هذه ليست جمله إنشائيه بل هي حقيقه واقعه
فهذا الشهير ما هو الا جزء من المجتمع
يحمل داخله
الصالح والطالح
الموهوب والمبدع
وابن عم وابن خاله فلان وعلان

من حفر طريقه بعمله
ومن وصل علي اكتاف الآخرين
او بفضل آنكل و طنط

أليس هذا هو حال الكثير فى مصر يا ساده
لكن دائما العين ترصد النجم الأشهر
وبما أنني من داخل هذا الصرح العريق الذي كان مجرد المرور من امام بواباته حلم لأي إعلامي
اقول لكم
يا ساده يا كرام انظروا الي نجوم الإعلام
فى القنوات  والمحطات الإذاعية الخاصه سواء كانت مصريه أم  عربيه
ستجدونهم من أبناء ماسبيرو
تجولوا فى استديوهات الإذاعة والتلفزيون المصري
وأعدكم إنكم ستقابلون  إعلاميون  متميزون
يزيد عليهم انهم يقدمون الخدمات الإعلامية
ربما احيانا بإمكانات أقل من أقرانهم فى الإعلام الخاص
لكنهم مثابرون يواصلون العمل ليل نهار
من اجل ان يصمد هذا النجم العريق

ماسبيرو لديه من الكوادر المهنيه المبدعه
الكثير
فقط تنتظر الكشاف يجوب أروقته
تماما كذلك الذي جاب انديه ومراكز القري لياتي بفراوده يقودون اكبر انديه مصر
لدينا الكثير من فراوده الإعلام  و كباتن الإدارة
لكنهم بانتظار فرصه حقيقية للإنطلاق
ولن تأتيهم الا بتغير جذري
مدروس لإعاده  إحياء هذا العملاق العريق
يكمن التغيير
في استثمار إمكانيات  ماسبيرو القائمه
وضع منظومه إداريه  حديثه
إعاده توظيف طاقات ابناءه الموجودة بالفعل علي أسس ومعايير الكفاءه والمهنية ( فقط لا غير )
بناء كيان مستقل للمتابعه والتطوير من  بين كفاءات ابنائه
إن كيان بحجم ماسبيرو يحتاج رعايه مباشره
من الرئاسه التي اثق انها على وعى تام  بأهميته
وما يحاك من اجل وأده لصالح  تجار امتلكوا وسائل اعلام لا تهدف الا لزيادة ارصدتهم
فى البنوك
سياده الرئيس نحن معك نعى إننا فى حاله حرب  تحاول ان تطال مصر الصامده  باي شكل
وانجازاتكم الملموسه على الارض التى تبعث رسائل قويه تقف امام تهديدات الخارج  وتحديات الداخل
يلزمها سلاح إعلامي لا يقل عنها قوة
ولن يتحقق ذلك  الا من خلال إعلام  وطنى واعي
يعرف متي   يقول    ماذا  و لمن