الإثنين, 1 مارس , 2021 12:00 ص
الرئيسية / عاجل / القائد العام : لا تهاون او تسامح في مواجهة قوي الشر والفساد وكل من يحاول استباحة ارض مصر

القائد العام : لا تهاون او تسامح في مواجهة قوي الشر والفساد وكل من يحاول استباحة ارض مصر

تفقد الفريق أول صدقي صبحي القائد العام للقوات المسلحة وزير الدفاع والانتاج الحربي واللواء مجدي عبدالغفار وزير الداخلية عناصر القوات المسلحة والشرطة المدنية المتمركزة بنطاق شمال سيناء ، للوقوف علي الحالة الامنية ومتابعة اجراءات تنفيذ الخطط والمهام الامنية التي تكلف بها قوات انفاذ القانون لتأمين المواطنين والتعامل مع الجيوب والبؤر الارهابية بمناطق مكافحة النشاط الارهابي بسيناء .

 
وإستمعا إلي شرح تناول سير العمليات والجهود الأمنية المبذولة بالتعاون بين قيادة شرق القناة والجيشين الثاني والثالث الميداني وعناصر الدعم من الأفرع الرئيسية وأجهزة الشرطة المدنية ، كما تفقدا عددا من الكمائن ونقاط الإرتكاز الأمنية علي الطرق والمحاور الرئيسية ، والإطمئنان على الأحوال المعيشيه والإداريه للعناصر المكلفة بعمليات التمشيط والمداهمة للأوكار والبؤر الإرهابية والقضاء علي العناصر التكفيرية وفرض السيطرة الامنية الكاملة علي هذه المناطق .
 
وخلال لقائه بمقاتلوا القوات المسلحه والشرطه بالعريش قام الحاضرون بالوقوف دقيقة حداداً تحية لأرواح الشهداء والمصابين الذين قدموا أرواحهم ودمائهم فداء لمصر وشعبها العظيم .
 
ونقل الفريق اول صدقي صبحي تحية الرئيس عبدالفتاح السيسي رئيس الجمهورية القائد الاعلي للقوات المسلحة واعتزازه بعطائهم وتضحياتهم في الحفاظ علي الامانة التي كلفهم الشعب بها لحماية الوطن والدفاع عن مقدساته وسلامة اراضيه .
 
واكد القائد العام انه لا تهاون او تسامح في مواجهة قوي الشر والفساد وكل من يحاول استباحة ارض مصر وحدودها وسيادة شعبها علي اراضيها ، وان مايحققه ابطال القوات المسلحة والشرطة المدنية من انجازات ونجاحات متلاحقة لاقتلاع جذور الارهاب والتطرف من فوق ارض سيناء الطاهرة ، يعكس عظمة وبسالة خير اجناد الارض وقدرتهم علي حماية امن مصر القومي . 
 
وأشار الي الدعم الكامل من القيادة العامة للقوات المسلحة لقوات شرق القناة لتنفيذ كافة التدابير والإجراءات المتعلقة بالإستراتيجية الأمنية بسيناء وتوفير سبل الحياة الكريمة لاهالي سيناء الذين يقفون جنباً إلى جنب مع رجال القوات المسلحة والشرطة المدنية في التصدي للارهاب والمضى نحو إستعادة الأمن والأمان وتهيئة المناخ الملائم للانطلاق نحو الاستثمار والتنمية للمرحلة المقبلة ، مشدداً علي ضرورة الحفاظ علي أعلي درجات اليقظة والجاهزية للتصدي لكافة التهديدات والمواقف العدائية المحتملة،                   مع التطوير المستمر في التكتيكات والأساليب التي يتم تنفيذها لإحباط المخططات والمحاولات التي تستهدف عناصر القوات المسلحة والشرطة خلال تنفيذ المهام.
 
من جانبه اكد اللواء مجدي عبد الغفار وزير الداخلية أن الجيش والشرطه سيظلان في طليعة الشعب المصري  بما يبذلوه من جهود وتضحيات لمواجهة الارهاب وتأمين الجبهة الداخلية والتصدي للتحديات المختلفة التى تواجهها الدولة المصرية ، وثبتون للعالم أن مصر ماضية بكل قوه نحو إستعادة الأمن والأمان بهذا الجزء العزيز من ارض مصر .
 وقام القائد العام ووزير الداخلية بتكريم عدد من الضباط وضباط الصف والصناع والمجندين المتميزين من رجال القوات المسلحة ورجال الشرطة المدنية تقديرا لجهودهم في تحقيق العديد من النجاحات الأمنية خلال العمليات في سيناء ، واجراء قرعة علنية لاختيار عدد من المكرمين لاداء فريضة الحج لهذا العام .
 
 
حضر الجولة الفريق اسامة عسكر قائد قيادة شرق القناة واللواء اح ناصر عاصي قائد الجيش الثاني ومدير امن شمال سيناء .