الأربعاء, 22 يناير , 2020 1:47 م
الرئيسية / تقارير / الملف الاسود لـــ”هيومان رايتس ووتش”

الملف الاسود لـــ”هيومان رايتس ووتش”

كتبت – سارة سعد

عادت مرة أخرى منظمة هيومان رايتس واتش فى صدارة المشهد بعد إعلان تضمنها مع أحداث الإرهابية وهو ما يأتى وفق نشاط داعميها ومموليها ونشرها بيانات أثارات حالة من الجدل والبلبله على مواقع التواصل الإجتماعى .

فقد اختفى صوتها فى أحداث العنصرية التى شهدتها الولايات المتحده الأمريكية تجاه عمليات القتل والتعذيب وانتهاك حقوق الأنسان تجاه المواطنين السود علي يد الشرطة الأمريكية والتي استخدمت رذاذ الفلفل للسيطرة علي الاحتجاجات بمختلف الولايات الأمريكية وما تقوم به السياسه الأمريكية من التميز والعنصرية بالفصل بين مواطنى امريكا حسب اللون.

وكما هو الحال فى العديد من الأحداث الأخرى فلا توجد أي بيانات تدين ما تقوم به داعش في العراق وسوريا وليبيا ضد المدنيين وهو الأمر الذي يؤكد وجود أجنده داعمه في التعامل مع قضايا حقوق الإنسان.

وفى فلسطين المحتله أصدرت تقريرا ادانت فيه العمليات الاستشهادية ضد احتلال إسرائيل …فضلاَ عن عما ارتكبته إسرائيل من قتل المدنيين العزل في حرب لبنان وناقشت المنظمة إذا كانت القنابل العنقودية محظورة أم لا ؟.

وأشارات تقارير إعلامية إلى وجود عددا من قيادات “العفو الدولية ،ومنظمه هيومان رايتس واتش ” كانوا على علاقة بالإرهابية، وعقدوا معهم عدة لقاءات، كما أن إحدى قيادات هذه المنظمة متزوجة من قيادى إخوانى كبير.

وعن مؤسس هيومان رايتس ووتش هو روبرت برنشتين مؤسس المنظمة ورئيسها الشرفي يهودي الديانة صهيوني التوجه إضافة إلى أن ممولها الرئيسي هو جورج سورس الملياردير اليهودي.

فنجد فى قانون تمويل ودعم المنظمه بأنها تعتمد على تبرعات المؤسسات الخاصة والأفراد وهو ما يثير تساؤل آى مؤسسه خاصة أو أفراد يدعم مؤسسه حقوقية ولماذا؟!

من ممولى المنظمة جورج سوروس هو الداعم لصعود تنظيم الاخوان الأرهابي في الدول العربية عن طريق ثورات جورج سوروس الملونة التي تمولها وتدعمها منظمات المجتمع المدني المفتوح ومجموعة الأزمات الدولية.

فقد صرح محمد البرادعى فى لقاءات سابقه عن اجتماع جورج سوروس بأعضاء الإرهابية وأصحاب الفكر المتطرف في أمريكا بحسب مانشرته صحيفة هارتس الإسرائيلية حيث قال لاداعي للخوف الإسرائيلي من الاخوان.

ويتنبى جورج سوروس تنفيذ مشروع القرن الأمريكي الجديد وهو السيطره على العالم ليس بالتدخل العسكرى ولكن عن طريق القوة الناعمه والفوضى والذى يتبناه الديمقراطيين واليسار الأمريكى.

يأتى ذلك فى إطار سحب ممول تلك المنظمة استثماراته الكبرى فى البنوك العالمية فيما ضاعف استثماراته فى الذهب ومستثمر ومساهم فى الفيسبوك.

236

فض تظاهرات ضد عنصرية اللون فى أمريكا

arabstoday-داعش11

استغلال أطفال سوريا والعراق فى الإرهاب

hqdefault

اعتقال اطفال فى امريكا بسبب اللون

images

وحشية وإرهاب المدنيين فى سوريا والعراق وليبيا والإتجار بالدين 

sudan_refugee1

التعامل الشرطه الأمريكية مع المواطنيين السود